القائمة الرئيسية

الصفحات

ما هو الطعام الذي يقوي الأعصاب ؟؟؟!!!!!!




هل يوجد طعام معين لتقوية الجهاز العصبي


لا تتوفر أدلة علمية حول وجود طعام معين لتقوية الجهاز العصبي، ومع ذلك فإنّ الحرص على اتباع نظام غذائي صحّي ومتوازن يُساهم في تحسين وظائف أعضاء الجسم كالقلب، والدماغ، كما يُساهم في تقليل خطر إصابة الجسم بالعديد من الأمراض الخطيرة كالسكتات الدماغية، ومرض ألزهايمر، كما أنّه يُساهم في السيطرة على أيّة اضطراباتٍ عصبيّة.




الأغذية التي تعزز صحة الجهاز العصبي


  1. تبيّن أنّ العديد من العناصر الغذائيّة قد تلعب دوراً في الحفاظ على صحّة الجهاز العصبي ولكل منها دورٌ محدد،
  2.  ونذكر من تلك العناصر ما يأتي:

  3. الأغذية الغنية بفيتامينات ب: من المعروف أنّ فيتامينات المجموعة ب تُساهم في دعم وتعزيز وظائف الجهاز العصبي، ومن الجدير بالذكر أنّ نقص فيتامينات المجموعة ب قد يؤدي إلى الإصابة بالاعتلال العصبي ( بالإنجليزيّة: Neuropathy)، فعلى سبيل المثال قد يُساهم فيتامين ب6 في الحفاظ على صحّة النهايات العصبيّة

  4.  كما يُساهم فيتامين ب12 في تصنيع بعض النواقل العصبيّة، بالإضافة إلى تأخير ظهور علامات الخرف، ومن الجدير بالذّكر أنّ تناول المُكملات مع فيتامين ب12 تُساهم في تحسين الوظائف الدماغيّة، والمعرفيّة خاصةً لدى كبار السن، بالإضافة إلى تحسين الوظائف اللغوية للأشخاص الذين يُعانون من الاضطراب المعرفي، كما أنّ نقص هذا الفيتامين لدى المُراهقين قد يُؤدي إلى انخفاض مستوياتهم المعرفيّة،


بينما يُساهم حمض الفوليك في تقليل خطر الإصابة بعيوب الأنبوب العصبي كالسنسنة المشقوقة (بالإنجليزية: Spina Bifida)، وتشوهات الدماغ (بالإنجليزية: Anencephaly)، ومن الاغذية الغنيّة بفيتامينات المجموعة ب: سمك السلمون، والخضراوات الورقيّة، والبقوليات، والكبد ولحوم الأعضاء بأنواعها، ولحم البقر، والبيض، والحليب.وللاطلاع على المزيد من مصادر فيتامينات ب يُمكن قراءة مقال ما هي الأطعمة الغنية بفيتامين ب.


  • الأغذية الغنية بفيتامين ج: تحتوي النهايات العصبيّة على ثاني أعلى تركيز من فيتامين ج في جسم الإنسان، بعد الغدد الكظرية (بالإنجليزيّة: Suprarenal glands)،وقد أشارت إحدى الدراسات التي نُشرت في مجلّة Journal of Alzheimer's disease في عام 2012، إلى أنّ فيتامين ج يمتلك خصائص مُضادة للأكسدة تُساهم في التقليل من أضرار الإجهاد التأكسدي الذي يُمكن أن يزيد من خطر الإصابة بالخرف، والتدهور المعرفي المرتبط بالتقدم بالعمر، ومرض ألزهايمر، والأمراض العصبيّة الأخرى، على الرغم من ذلك لا زالت هناك الحاجة لإجراء المزيد من الدراسات لتأكيد فعّالية فيتامين ج في الحفاظ على صحّة الجهاز العصبي، ومن الأغذية الغنيّة بفيتامين ج: الفواكه الحمضية وعصائرها، كالبرتقال، والجريب فروت، بالإضافة إلى العديد من الفواكه كالكيوي، والمانجو، والبابايا، والاناناس، والفراولة، وبعض الخضروات كالبروكلي، والقرنبيط، والفلفل الأخضر والأحمر، والسبانخ، والملفوف، واللفت، والبطاطا البيضاء الحلوة، بالإضافة إلى العديد من الخضروات الورقية.
  • وللاطلاع على المزيد من مصادر فيتامين ج يُمكن قراءة مقال أين يوجد فيتامين ج.


  • الأغذية الغنية بفيتامين د: حيثُ إنّ استهلاك كميات كافية من فيتامين د قد يُساهم في تقليل خطر الإصابة ببعض أمراض الأعصاب، أو أمراض المناعة العصبيّة (بالإنجليزيّة: Neuroimmune diseases)، وقد أظهرت إحدى الدراسات التي نُشرت في مجلّة The Journal of the American Medical Association في عام 2006 أنّ الحصول على الحفاظ على مستويات كافية من فيتامين د في الدم يُساهم في تقليل خطر الإصابة بمرض التصلّب اللويحي (بالإنجليزية: Multiple Sclerosis)،

  1.  ومن الأغذية الغنيّة بفيتامين د: الأسماك، والفطر المُعرّض لأشعّة الشمس، والحليب المُدعّم وبدائله، والتوفو المُدعّم، والزبادي المُدعّم، بالإضافة إلى حبوب الإفطار المُدعّمة بفيتامين د.وللاطلاع على المزيد من مصادر فيتامين د يُمكن قراءة مقال ما هي الاطعمة الغنية بفيتامين د

  2. .
  3. الأغذية الغنية بفيتامين هـ: يوجد فيتامين هـ بشكلين مُختلفين وهما التوكوفيرول (بالإنجليزية: Tocopherols)، والتوكوترينول (بالإنجليزية: Tocotrienols)، إلّا أنّ الجزء الذي يمتصه الدماغ بشكلٍ فعّال يُطلق عليه ألفا توكوفيرول (بالإنجليزية: alpha-Tocopherol)، وهو يُساهم في الحفاظ على صحّة الأغشية العصبيّة،[٤] وقد أشارت إحدى الدراسات التي أجريت على الفئران ونُشرت في مجلّة Brain Research إلى أهمية الحصول على كميات كافية من فيتامين هـ


  4. لتقليل خطر إصابة خلايا الدماغ بالأضرار الهيكلية والوظيفية، كما أنّ امتصاص الدماغ لكميات عالية من فيتامين هـ يُساهم في تحسين إفراز هرمون الدوبامين (بالإنجليزية: Dopamine)،ومن الأغذية الغنيّة بفيتامين هـ: الزيوت النباتيّة كزيت جنين القمح وزيت عباد الشمس، والمكسرات كاللوز، والبذور كبذور عباد الشمس، والخضروات الورقيّة الخضراء كالسبانخ والبروكلي، بالإضافة إلى المُنتجات المُدعّمة من حبوب الإفطار، أو عصائر الفواكه، أو السمن النباتي.


هل اعجبك الموضوع :

تعليقات