القائمة الرئيسية

الصفحات

اخبار اليوتيوب: اقتطاع %10 من ارباح اليوتيوب بداية من 1 ابريل 2022

 اخبار اليوتيوب: اقتطاع %10 من ارباح اليوتيوب بداية من 1 ابريل 2022


هناك تعديل جديد مرتقب على الضرائب المفروضة على المعاملات المحلية وايضا من ارباح اعلانات اليوتيوب التي يتم تحقيقها من معلنين، كذلك سوف يتم اقتطاع نسبة مئوية من ارباح منشئي المحتوى التي يحققونها من اعلانات جوجل ادسنس، وهذه العملية التي سوف نتحدث عنها سيتم تطبيقها بداية من 1 ابريل 2022 على منصة اليوتيوب في انحاء العالم.


اليوم سنشارك معكم خبر من اخبار اليوتيوب التي لم ينتظرها صناع المحتوى ولم يتخيل يوماً ما سوف يحدث، ولكن هذا هو العالم الافتراضي وهذا هو قانون العمل في منصات عبر شبكة الانترنت، هناك قوانين يتم اضافتها في سياسة جوجل سواء في منصة اليوتيوب او اي منصة من منصات Google، وهذه القوانين التي تم اضافتها وهي قضية الضرائب اقتطاع نسبة مئوية من ارباح الاعلانات.


اقتطاع من ارباح اليوتيوب 2022


كلنا نعرف ان اليوتيوب تقوم باقتطاع نسبة مئوية من ارباح اليوتيوب التي تدخل في الضرائب، وتكون هذه الاقتطاعات صغيرة مقارنة مع كم الارباح التي ربحتها من الاعلانات سنويا، بعدها جاء قانون اقتطاع ضرائب اليوتيوب من ارباح الولايات المتحدة، وكانت هذه الاقتطاعات يتم اقتطاعها من جميع المشاهدات التي تأتي من الولايات المتحدة، وتكون نسبة الاقتطاع من من بداية %0 الى %15 الى %30، هذا اذا قمت بملء استمارة الضرائب، اما إذا لم تقوم بملء استمارة الضارب يتم إقتطاع منك %25 من ارباح اليوتيوب اجمع.


سبب عدم اقتطاع نسبة كبيرة لبعض الدول وهي انها لديها اتفاقية مع الولايات المتحدة الأمريكية، ولهذا تصل من بين %0 الى %15 من اقتطاعات ارباح اليوتيوب التي تأتي من الولايات المتحدة الامريكية فقط .




كما تلاحظون في هذا الجدول الخاص بالدفعات، سنلاحظ ان هناك اثنين اقتطاعات وهي كتالي:


- اقتطاعات الزيارات الغيير صالحة : £15.57.

- اقتطاعات ضرائب ارباح الولايات المتحدة الامريكية : £ 5.00.


ولكن من بداية من 1 ابريل 2022 سوف نلاحظ بعض الاقتطاعات الاخرى التي لا علاقة لها بالولايات المتحدة الأمريكية، وكلنا سوف نستغرب هل هناك مشكلة في نقصان الارباح وهل لها علاقة بالمخالفات او زيادة في اقتطاعات الولايات المتحدة، ولكن الحقيقة التي سنكتشفها وهي ان اليوتيوب سوف تضيف اقتطاعات من ارباح المعلنين من البرازيل وايضا اقتطاع من ارباح منشئ المحتوى التي تاتي من البرازيل.


كيف سيكون هذا الاقتطاع من بداية 1 ابريل 2022؟ وكم سوف يتم اقتطاع من الارباح؟ ومن المعني بهذا الامر؟ كل هذه الاسئلة سوف نجيب عنها على فهم الرسالة التي وصلت لكل من يحقق الربح من المعلنين البرازيليين او اعلانات البرازيليين.


اقتطاع من ارباح اليوتيوب البرازيلية 2022


لكل القنوات حول العالم ستصل اليهم رسالة في الـ Gmail تخبرهم انهم يحققون ارباحا إعلانية من معلنين برازيليين في اخر 6 اشهر، وذكرو انه من بداية 1 ابريل 2022 ستبدا شركة جوجل باقتطاع الضرائب المفروضة على المعاملات المحلية قبل احتساب حصتك من الارباح، ولن تتأثر الارباح التي تم تحقيقها قبل هذا التاريخ بهذا التعديل.


اخبرت جوجل انه سوف يتم تحصيل ضرائب المعاملات المحلية المفروضة على الخدمات الاعلانية المقدمة للمعلنين في البرازيل أو على ارباح الاعلانات المحققة من معلنين برازيليين، وهذا الأمر لا يهمني حاليا لان القصة طويلة حول الوقوع في خطأ.


أهم ما يجب عليك معرفته : قبل استلام ارباح اليوتيوب في جوجل ادسنس، وقبل احتساب حصته من الارباح، سيتم اقتطاع ضرائب من ارباح المعلنين البرازيليين والتي تصل الى %14 من ارباح الاعلانات، ايضا سوف يتم اقتطاع من ارباح اليوتيوب التي يحققها منشئ المحتوى والتي ربما ستكون اقل من %10 من ارباح معلنين البرازيليين.


ولكن السؤال الغير الواضح حتى الان هي :


1هل سيتم اقتطاع هذه الارباح من جميع مشاهدات التي ظهرت فيها اعلانات المعلنين البرازيليين ؟

2. هل سوف يتم اقتطاع من الأرباح التي تاتي فقط من مشاهدات البرازيليين مثل قانون ضرائب الولايات المتحدة الامريكية؟


ولكن الذي اعتقد صوابا وهو رقم واحد والله تعالى اعلم، لان الرسالة تقول ( لقد وصلتك هذه الرسالة الالكترونية لان قناتك حققت ارباحاً إعلانية من معلنين برازيليين في اخر 6 اشهر ).


ثانيا الرسالة التي ربما توضح الامر اكثر وهي ( نتوقع أن يشهد معظم منشئي المحتوى تأثيرا اقل من %10 في ارباح الاعلانات التي يحقوقنها في جميع أنحاء العالم، ولكن سيستند التاثير المحدد في ارباحك إلى مقدار ارباح الاعلانات الناتجة من البرازيل ) .


هذه الاقتطاعات من ارباح اليوتيوب لن تدخل في  ارباحك المحققة من مصادر أخرى، مثل Youtube Premium ، ميزة القنوات المنتسب إليها ايضا super Chat و الملصقات العجيبة.


هكذا وصلت الرسالة من طرف اليوتيوب




هل اعجبك الموضوع :

تعليقات